محمد سعيد أبو شهلا

محمد سعيد أبو شهلا

بطل رفع الأثقال / محمد سعيد أبو شهلا “أبو حسين”

أحرز الميدالية البرونزية في الدورة العربية الثالثة عام 1961بالمغرب
شارك في دورة الصداقة الآسيوية بإندونيسيا عام 1962
عـمـل مـشـرفـاً ريـاضـيـاً بـنـادي الـوحـدة الإمـاراتـي

من مواليد مدينة غزة عام 1932 .

-  لعب كرة القدم في جمعية التوحيد بحي الشجاعية مع رفاق دربه ( سليمان الشرفا – ماجد الحزين – زهير العلمي – إبراهيم الزرد – عدنان حلاوة – محمد الدلو ) عام 1950 ، وأصبح خلال هذه الفترة من اللاعبين البارزين لما يتمتع به من ذكاء وفطنة ومهارة عالية .

-  في عام 1952 وأثناء تدريب رفع الأثقال في جمعية التوحيد ، تقدم محمد سعيد حسين أبو شهلا ، ورفع ثقل مما شد إنتباه المدرب المرحوم ” صبحي حميدة ” الذي توجه له على الفور وجلس معه وأقنعه بضرورة مزاولة التدريب مع الناشئين أمثال(إبراهيم أبونجيلة)وغيرهم،وإلتزم في التدريب وأصبح من اللاعبين المميزين وأصبح يطمح في أن يصبح لاعباً كبيراً يحقق إنجازات لوطنه وبلده .

-  أستمر في التدريب حتى عام 1956 ، حيث جرت في هذه الفترة تصفيات على مستوى قطاع غزة ، وكان من المتقدمين في هذه التصفيات ، ولم يسعفه الحظ في المشاركات نتيجة للعدوان الثلاثي على فلسطين.

 - عاد عام 1958 لممارسة نشاطه برعاية الشباب التي ضمت جميع أندية القطاع خصوصاً بعد أن أصدر قرار من المجلس الأعلى الذي كان يترأسه الحاكم العام يوسف العجرودي ، بإغلاق جميع الأندية، وعلى الرياضيين الراغبين بمزاولة النشاط والتدريب الالتحاق برعاية الشباب.

 - بدأ يزاول تدريباته على يد المدربين المصريين ( صادق الضو – سعيد شاكر – حسن عبد المجيد ) مع رفاق دربه ( المرحوم فؤاد المنياوي – المرحوم سعيد أبو خليل – الحاج رمضان الصوير – أكرم الفار – غازي شحتو” لاعب الحديد ” ).

-  في عام 1958 شارك في تصفيات القطاع وحصل على بطولة وزنه ” 78 متوسط ” استعدادا للبطولة العربية الثالثة بالمغرب .
-  شارك في البطولة العربية بالدار البيضاء عام 1961 وحصل على ميدالية برونزية والمركز الثالث.

-  بعد عودة البعثة الرياضية المشاركة وتحقيق الإنجازات ، أقام الحاكم العام يوسف العجرودي ، حفل تكريم للبعثة في المجلس التشريعي برعاية المجلس الإقليمي لرعاية الشباب ، وتم ترقية الأبطال.

-  شارك في مراكز تدريب تحت إشراف الجامعة العربية ، والمجلس الأعلى المصري ، مع شقيقه ” مصطفى ” بالمجال الرياضي ، حيث تركزت هذه المشاركات على النواحي الفسيولوجية والنفسية ، وتناسق العضلات ، وكيفية رفع منسوب اللياقة البدنية بالطرق الصحيحة والعلمية .

-  شارك عام 1962 – 1963 في العديد من التصفيات والبطولات التي أقيمت في غزة في رعاية الشباب ، ونادي النصر.

-  شارك في المباريات الخارجية في جمهورية مصر العربية ، وخاصة التي كانت تقام في المحافظات والأقاليم المصرية.

-  شارك في بعثة رياضية لأبطال رفع الأثقال في الإتحاد السوفيتي عام 1963 للاحتكاك والخبرة والاستفادة من أبطال العالم الروس ، وكان ضمن أعضاء البعثة ( أكرم الفار – الحاج رمضان الصوير – المرحوم سعيد أبو خليل – المرحوم فؤاد المنياوي) .

-  شارك في مباريات ودية في رفع الأثقال مع أبطال مصر البارزين والدوليين أمثال ( مختار حسين – صابر حافظ – عامر حنفي – عبد الحميد الجندي ) وبهذه المناسبة قام هؤلاء الأبطال المصريين بإهداء أبطال فلسطين ورعاية الشباب طقم حديد روسي .

-  شارك في الدورة العربية الرابعة التي أقيمت بالقاهرة عام 1965 كإداري لفريق رفع الأثقال ، حيث حقق الفريق المركز الرابع .

-  شارك في دورة الصداقة الآسيوية في إندونيسيا عام 1962 .

-  تلقى دراسات في لعبة رفع الأثقال على يد بطل العالم المصري ” كمال محجوب ” الذي كان قد حضر من روسيا بعد دراسة عالية ومتقدمة في أحدث أساليب التدريب في رفع الأثقال .

-  عمل كمشرف فنياً في الإتحاد الفلسطيني لرفع الأثقال على مستوى محافظات الوطن ، وكان مصدراً لتغذية المدربين المحليين بالبرامج الحديثة والمتطورة في لعبة رفع الأثقال ، وخصوصاً أنه سبق له أن تلقى دراسات متقدمة.

-  أعد برامج متطورة للفريق الثاني لرفع الأثقال برعاية الشباب الذي كان يضم مجموعة من الناشئين الصاعدين أمثال (علي النونو – مهدي العمصي – علي عليوة – فتحي حلس – مصطفى الخطيب) وغيرهم ، وبعد فترة قصيرة شارك معظم هؤلاء الناشئين في مشاركات خارجية ومثلوا فلسطين.

-  ساهم في بناء الرياضة مع مجموعة من القيادات الرياضية الفلسطينية في هذا القطر العربي الشقيق أمثال (المرحوم محمد محيي الدين صوان).

-  عمل مشرفاً رياضياً بنادي الوحدة الإماراتي منذ نشأته حتى العودة لأرض الوطن ، وكان عمله طوعيا.

-  سافر مع البعثات الرياضية لنادي الوحدة الإماراتي في المشاركات الخارجية الخاصة بالمعسكرات الصيفية التي كانت تقام بدول أوروبا الشرقية وبعض الأقطار العربية .

-  شارك في معسكرات العمل الدولية التي كانت تقام في غزة (مستشفى الحميات بجوار الكتيبة سابقاً).

-  شارك بمعسكر “وادي اللطرون” بمصر ، وبمشاركة ” 60 ” دولة .

-  ترأس مجموعات العمل في هذه المجموعات مع زميله “عصمت الحلبي”

-  حصل على دراسات متقدمة في قيادة السواعد والجماعات ، ومن أبرز المشاركين في هذه المشاركات (الحاج محمد سكيك – راشد الحلو – مروان الصوراني – كمال البورنو) وكان ذلك بعد العدوان الثلاثي مباشرة.

-  وما زال الحاج/ أبو شهلا شامخاً حريصاً على حضوره في كل المناسبات الرياضية والوطنية ، وتربطه علاقات مميزة وقوية مع كافة الكوادر والقيادات الرياضية.

-  عاد إلي ارض الوطن مع قدوم السلطة و ساهم في أعادة تفعيل رياضة رفع الإثقال وتولي قيادة النشاط في نادي غزة الرياضي والاتحاد الفلسطيني لرفع الإثقال ومن خلال التعاون مع كوادر وقيادات هذه الرياضة.

-  عمل مستشارا للاتحاد الفلسطيني لرفع الإثقال و مدربا للمنتخب الوطني لرفع الإثقال
ومازال حتى اللحظة يعطي في ساحة العمل الرياضي بتفاني و أخلاص وخرج العديد من الأبطال الذين كان لهم شرف تمثيل فلسطين في الاستحقاقات العربية والدولية.

 

المصدر:

أسامة فلفل، محمد صالح الدلو / الموسوعة الرياضية الفلسطينية، الطبعة الأولى: قادة ورواد في ذاكرة التاريخ، 2004.