عبد الله هاشم حميدة "حيكه

عبد الله هاشم حميدة “حيكه

المرحوم الحاج / عبد الله هاشم حميدة “حيكه”

حصل على بطولة تصفيات حيفا في رفع الأثقال عام 1942

عبد الله هاشم حميدة-الملقب عبد الله حيكة المكنى أبو عادل، توفي عن عمر يناهز 92 عاماً،

كان حميدة المولود بمدينة حيفا الساحلية، قبل أن يستقر في قطاع غزة إثر هجرة عام 1948 والذي شغل إمام مسجد المشاهرة بمنطقة التفاح شرق غزة، حصل على بطولة تصفيات حيفا لرفع الأثقال 1942، وفاز على بطل مدينة يافا المجاورة.

وانضم حميدة بعد نكبة فلسطين لجمعية التوحيد الرياضية بإشراف المرحوم صبحي حميدة، حيث شارك في الدورة العربية الأولى بالإسكندرية 1953، وحصل على بطولة تصفيات قطاع غزة 1954 بنادي الموظفين، كما عمل الراحل مدرباً لفريق الشرطة 1958.

بدء الراحل مشواره مع الرياضة وعمره 16 عاماً، واشرف على تدريبه المدرب رفيق أحمد مع رفاقه الشيخ أحمد، ومحمود قرمان، وكانت اول مشاركة في جمعية العمل العرب في حفل تصفيات 1942، بحضور المندوب السامي البريطاني، والملك عبد الله.

امتاز الراحل بقوته الجسمانية وشارك في التصفيات مع ابطال الناصرة في وزن 60 كجم، وشارك بالبطولة العربية 1953 بالإسكندرية مع زملائه الرحل (فؤاد الميناوي، وصبحي حميدة، وغازي شحتو، وعبد الوهاب العلمي، والحاج رمضان الصوير) وهو شقيق زوجة الراحل.